رسالة الرئيس

مرحبا
إن على تركيا بذل جهودا مكثفة جنبا إلى جنب مع جميع القطاعات لكي تحقق رؤية 2023. ونحن كقطاع صناعة الأثاث سنقدم مساهمات مهمة لهذه الجهود المكثفة. وسيكون محورهذه المساهمات؛ هو التوظيف والتصدير والابتكار والتصنيع. حيث ستقوم هذه العوامل الرئيسية الأربعة في تطوير القطاع والمضي به قدما. وبما أن القطاع قد أظهر نموا 13 ضعفا خلال السنوات الـ 15 الماضية، فإن هذا القطاع الذي قام بتصدير 300 مليون دولار في بداية عام 2000، رفع هذا الرقم ليصل إلى 2.4 مليار دولار مقارنة بعام 2015.
فقد واصل القطاع زخمه التنموي، على الرغم من الحرب والفوضى والأزمات الاقتصادية في الأسواق الخارجية  والركود الناجم عن الفجوة السياسية في السوق المحلية وتزايد الحوادث الإرهابية في السنوات الأخيرة. أي؛ ان هذه الأحداث، لعبت دورا في التقلص التجاري للقطاع في حين رفعت من جودة المنافسة للمنتجات من خلال أزدياد أنشطة البحث والتطوير، حيث أصبحت المنتجات في متناول المستهلكين بجودة أفضل ولكن بتكلفة منخفضة وتصاميم أكثر جاذبية، والأهم من ذلك، بأسعار مناسبة.
وقد أدت هذه الأنشطة الفعالة في السوق المحلية إلى عمليات بحث جديدة للقطاع في الأسواق الخارجية، حيث بدأت معظم شركاتنا، التي تعمل في السوق المحلية أساسا في سنوات الـ 2000، في زيارة المعارض الدولية، وبهذا ساهمت في الترويج لبلدنا فضلا عن قطاعنا. وقد أدى هذا الركود إلى إنفتاح القطاع إلى الخارج وجعله يجدد نفسه أكثر فأكثر.
فعندما يكون دعم الإرادة السياسية للقطاع دعما كاملا ، فأنه من الممكن أن تصبح أهداف 2023 حقيقة. على سبيل المثال؛ زيادة عدد الأقساط على بطاقات الأئتمان لمدة 12 شهرا، أدت إلى إحياء قطاعنا قليلا، في حين أتاح هذا الوضع للمستهلك التحرك بسهولة أكثر لاسيما إحياء السوق التجاري اكثر فأكثر. وعندما نسأل هل هذا كافي؟ فأننا نرى هذا الرقم ليس كافيا. لأنه عندما نقول أن ثمن مجموعة الأثاث 10-15 ألف ليرة تركية، فمن الواضح أن هذه الأرقام لا يكمن دفعها بسهولة من خلال إمكانية الأقساط الحالية. فنحن نأمل أن يتم رفع عدد التقاسيط على الأقل إلى 16 قسطا وتطبيق معدل ضريبة القيمة المضافة 8% المطبقة في قطاع الغزل والنسيج على قطاع صناعة الأثاث أيضا.
ومع ذلك فإننا نشاهد بكل التقدير كل ما قامت به الدولة من تقديم مساهمات كبيرة للمستثمرين، وتقديم الدعم فيما يتعلق بإنشاء الأعمال وريادة الأعمال من قبل KOSGEB فضلا عن TÜBİTAK، حيث تم تقديم هذا الدعم على شكل منح وقروض بدون فائدة كتمويل موجه، واستمرار Eximbank التركي دعمه للمصدرين في السنوات الأخيرة من حيث التمويل والتأمين. ونحن على يقين لا سيما من أعضائنا بأنهم سيزيدون من أنشطة البحث والتطوير في هذا الاتجاه.
لقد أظهر MOBESKO، النجم الساطع لهذا القطاع ومثالا لمراكز التسوق للأثاث، تقدما هاما في منطقتنا وخاصة في مقاطعتنا منذ عام 2010 عندما باشر في أنشطته لغاية يومنا الحالي. وباعتباره مركز تسوق للأثاث حيث يتم به التسوق من خلال الزيارة والمرح والتمتع عائليا، فأننا نهدف إلى أن يأخذ موقعه في وسائل الإعلام الوطنية والمحلية، وأن يحقق هذا الأتجاه الصعودي أعتبارا من نهاية عام 2016 نموا فوق معدل التضخم وحتى أن يكون أكثر من ذلك أي ما يقارب الـ 20% من النمو. وقد ساهم في هذا التطور بشكل كبير أهتمام شعوب المنطقة، إلى جانب الأهتمام الكثيف الذي أبداه الرعايا الأجانب والمواطنين من اصل عربي إلى "سبنجا" والمناطق المحيطة بها.
وأنتم ايضا يمكنكم أن تقولوا مرحبا لفصل الصيف، وتحقيق مكاسب كبيرة من خلال زيارتكم للآثاث العالمي MOBESKO.     
مع خالص التقدير ...
رئيس مجلس إدارة MOBESKO
                

Paylaş: